بحث عن رؤية 2030 ومرتكزاتها ومحاورها

يعد البحث عن رؤية 2030 من أكثر الدراسات إثارة للاهتمام ، حيث تعمل المملكة العربية السعودية على إيجاد مستقبل مشرق يضمن حضارة وتطور المجتمع السعودي على جميع المستويات ، ووفقًا لما ورد في هذه الرؤية فإن مستقبل المملكة سيكون واعدًا وواعدًا وسيضاعف مستقبل المجتمع السعودي. لديهم قدرات سيتم زيادة دورها. وبينما يصنعون هذا المستقبل ، سيبذلون قصارى جهدهم لمنح المسلمين في جميع أنحاء العالم فرصة أكبر لزيارة القبلة وقلوب قلوبهم.

البحث عن رؤية 2030

بناءً على رؤية ثاقبة لصاحب السمو الملك سلمان بن عبد العزيز ، ولي أمر الحرمين الشريفين ، تم تطوير رؤية 2030 للحفاظ على ثروة البلاد ، وفيما يلي قمنا بإجراء بحث مكثف حول رؤية 2030:

مقدمة للبحث في رؤية 2030

إن دور المملكة العربية السعودية ليس فقط من الدول النشطة في المنطقة ، بل يلعب دورًا مهمًا في استقرار الاقتصاد العالمي. من أجل تنفيذ برنامج رئاسة مجموعة العشرين في عام 2020 ، ستواصل رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين عملها ، والانخراط في حوار واسع النطاق مع أصحاب المصلحة لمواجهة التحديات العالمية الأكثر إلحاحًا. وعلى الصعيد المحلي ، تشهد المملكة إصلاحات اقتصادية واجتماعية في ظل رؤية المملكة 2030 التي انطلقت في عام 2016. ترتبط هذه الرؤية ارتباطًا وثيقًا بالأهداف الرئيسية لمجموعة العشرين ، مثل استقرار الاقتصاد الكلي ، واستدامة التنمية المستدامة ، وتمكين المرأة ، فضلاً عن تعزيز رأس المال البشري وزيادة تدفقات التجارة والاستثمار. [1]

كيف يتم تحقيق رؤية 2030؟

ترتكز رؤية 2030 على ثلاثة محاور رئيسية: مجتمع حيوي ، واقتصاد مزدهر ، وأمة طموحة ، وهذه المحاور تتكامل لتحقيق أهدافنا والاستفادة من أسس الرؤية. الرؤية تبدأ وتنتهي بالمجتمع ، لأن المحور الأول هو الأساس لتحقيق هذه الرؤية وخلق أساس لرفاهيتنا الاقتصادية. يؤكد هذا المحور على أهمية بناء مجتمع حيوي ومتناغم في بيئة إيجابية يتعايش فيها الأعضاء مع المبادئ الإسلامية ومنهجية الوسطية والاعتدال ، ويهتمون بهويتهم الوطنية وتراثهم الثقافي ، ويكونون جاهزين للمواطنين والمقيمين على أرض أسس الحياة ، وحيث تدعمهم أنظمة الرعاية الصحية والاجتماعية. إنه نابع من إيماننا. [2]

والمحور الثاني وهو الاقتصاد النامي. تركز الرؤية على توفير فرص العمل للجميع من خلال إنشاء نظام تعليمي مرتبط باحتياجات سوق العمل وتطوير الفرص من رواد الأعمال والشركات الصغيرة إلى الشركات الكبيرة. بالإضافة إلى تطوير أدوات الاستثمار لإطلاق إمكانات القطاعات الاقتصادية وتنويع الاقتصاد وخلق فرص عمل للمواطنين ، فإن الكفاءة والمسؤولية هما مفهومان مهمان تسعى المملكة لتطبيقهما على مختلف المستويات. في المحور الثالث ، تركز الرؤية على القطاع العام من خلال رسم خصائص الحكومة الفعالة ، وزيادة الكفاءة والشفافية والمساءلة لجعل الموارد والطاقة البشرية ممكنة ، وخلق البيئة اللازمة لقطاع الأعمال والقطاع غير الربحي لاتخاذ زمام المبادرة في مواجهة الصعوبات.[2]

اختتام بحث رؤية 2030

يحتوي كل محور من محاور رؤية 2030 على مجموعة من الالتزامات والأهداف التي تمثل نموذجًا ستسعى المملكة لتحقيقه ، وسيتم اعتماد هذه الرؤية كمرجع عند اتخاذ القرارات لضمان توافق المشاريع المستقبلية مع محاور الرؤية وتعزيز تنفيذها. وقد تم وضع عدد من البرامج التنفيذية داخل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية لتوضيح آليات العمل والخطوات المقبلة ، فيما تعد البرامج الأخرى أمثلة على البرامج التي سيتم إطلاقها في المستقبل القريب لتحقيق أهداف الرؤية. حيث أن استدامة النجاح لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال استدامة مقومات النجاح ، وتأمل المملكة العربية السعودية تحت لواء خادم الحرمين الشريفين في تحقيقها برؤية 2030 المستمدة من قوتها وتجلب تلك المكونات للاستثمار بشكل أكثر استدامة بإذن الله.[2]

أسس رؤية المملكة 2030

ولدت رؤية 2030 عندما أدرك الملك سلمان بن عبد العزيز ، خادم الحرمين الشريفين ، وأولئك الذين عملوا على رؤية 2030 ، أن حب السعوديين في مبارك أكثر قيمة من النفط في مبارك: [3]

  • إن وجود الحرمين الشريفين ، وأنقى بقاع العالم ، وتقبيل أكثر من مليار مسلم على وجه الأرض يمثل عمق هذه المملكة العربية والإسلامية ، وأول عامل نجاحها.
  • تمتلك المملكة إمكانيات استثمارية كبيرة لأنها ستكون محرك اقتصادنا وموردًا إضافيًا للمملكة ، وهذا هو عامل النجاح الثاني.
  • تعتبر المملكة العربية السعودية موقعًا جغرافيًا استراتيجيًا وعامل النجاح الثالث هذا ، حيث إنها أهم بوابة إلى العالم كمحور يربط بين ثلاث قارات وتحيط بها العديد من المعابر المائية الهامة.
  • وفرة بدائل الطاقة المتجددة في المملكة ووفرة الذهب والفوسفات واليورانيوم وغيرها.
  • الشعب السعودي طموح معظمهم من الشباب ، لذلك فخر الوطن وضمانة أنهم سيأتون بعون الله وبعون أبنائه الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – لرحمه الله – وحد الدولة في كثير من الظروف الصعبة.

محاور رؤية المملكة 2030

ترتكز رؤية 2030 على ثلاثة محاور كما ذكرنا سابقاً وسوف ندخل في بعض التفاصيل على النحو التالي: [4]

مجتمع ديناميكي

يقوم على عدد من المبادئ مثل:

  • قيمة الجذور: للمملكة الكثير من الفرص والثروات ، وثروتها الحقيقية تكمن في المجتمع. تفتخر المملكة العربية السعودية بما يجعلها أمة استثنائية ، وهي أولاً دين الإسلام ، ثم الوحدة الوطنية ، فالأمة هي نواة العالم العربي والإسلامي ، وتمثل قلب الإسلام ، وبما أن المملكة تستطيع بناء مستقبل مشرق مبني على الثقافة الإسلامية – الله. بإذن من – بالتأكيد. وسيواصل أداء واجبه تجاه الحجاج حتى النهاية.
  • محيطها ممتلئ: لا تتحقق سعادة المجتمع إلا بعد اكتمال صحته الجسدية والنفسية والاجتماعية ، وهذا ما ستحققه المملكة.
  • بناء قوي: من خلال تعزيز وتطوير مبادئ الرعاية الاجتماعية لبناء مجتمع قوي ومنتج ، وتعزيز دور الأسرة ، وتوفير التعليم لبناء شخصية الأطفال ، وإقامة نظام اجتماعي وصحي متكامل.

الاقتصاد مزدهر

يقوم على مجموعة من المبادئ مثل:

  • فرصة مثمرة: تعد مهارات أبناء المملكة من أهم مواردها ، وستسعى المملكة إلى الاستفادة القصوى من طاقاتهم من خلال إتاحة الفرص للجميع وإكسابهم المهارات التي تمكنهم من تحقيق أهدافهم. ولتحقيق ذلك ، ستعمل المملكة على تعزيز قدرة الاقتصاد على خلق فرص عمل وفتح فصل في جذب المواهب العالمية.
  • قوة تنافسية جذابة: سيسمح الانفتاح على العمل للمملكة بزيادة الإنتاج وتسهيل مسارها لتصبح واحدة من أكبر اقتصادات العالم. ستعمل على إنشاء مناطق خاصة وتحرير سوق الطاقة للمساعدة في زيادة القدرة التنافسية.
  • الاستثمار النشط: يعد تنويع اقتصاد المملكة العربية السعودية أحد أهم مكونات الاستدامة ، وعلى الرغم من أن النفط والغاز هما الدعامة الأساسية لاقتصاد المملكة ، فقد بدأت المملكة في توسيع الاستثمارات في قطاعات أخرى.
  • تستفيد من موقعها المتميز: تقع المملكة على مفترق طرق التجارة العالمية ، وستستفيد المملكة من موقعها الاستراتيجي من خلال إقامة شراكات جديدة لتعزيز الاقتصاد ودعم الشركات السعودية وزيادة الصادرات.

وطن طموح

يقوم على عدد من المبادئ مثل:

  • حكومتها فعالة: نما دور الحكومة بشكل كبير منذ إنشاء المملكة. سيتحقق ذلك إذا كانت تتماشى مع التطلعات والتحديات التي تتطلب العمل على معايير عالية من الشفافية والمساءلة.تلتزم الحكومة بإدارة الموارد المالية بكفاءة وستبني منظمات مرنة تراقب الأداء.
  • مواطن مسؤول: إن المملكة العربية السعودية مهيأة لبناء وطن قائم على الجهود الوطنية ، يساهم فيه جميع المواطنين ، ولجميع المواطنين أدوار يلعبونها في القطاع العام أو الخاص أو غير الربحي.

كتبنا سابقاً مقالاً عن رؤية 2030 حيث نعرض أهم ركائز ومحاور هذه الرؤية ، حيث انطلقت هذه الرؤية من رؤية خادم الحرمين الشريفين الثاقبة للمستقبل وإيمان الشعب السعودي بالقدرة على تحقيق الأفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق