مصطلح التعليم الالكتروني .. يطلق مصطلح التعليم الالكتروني على

مصطلح التعليم الالكتروني .. يطلق مصطلح التعليم الالكتروني على

يعد مصطلح التعلم الإلكتروني أحد المصطلحات التي تحتاج إلى معالجة كاملة اليوم. حيث أن العديد من دول العالم تميل إلى الاعتماد على أنظمة التعلم الإلكتروني في مدارسها وجامعاتها ، وهناك العديد من المؤسسات التعليمية التي تنظم دوراتها المختلفة باستخدام تقنيات التعلم الإلكتروني بحيث يمكن للمتدربين متابعة الدورة والحصول على شهادة معتمدة دون مغادرة المنزل.

مصطلح التعليم الإلكتروني

يشير مصطلح التعلم الإلكتروني إلى أسلوب التعليم القائم على استخدام التقنيات الإلكترونية الحديثة للوصول إلى المناهج التعليمية ودراستها خارج الفصول الدراسية التقليدية في المدارس ، وقد تبنت العديد من دول العالم هذا النوع من التعليم في الفترة الحالية بسبب انتشار وباء كورونا المستجد: المملكة العربية السعودية هذا العام الدراسي الجديد في الأسابيع السبعة الأولى ، سمحت بالتدريس من خلال منصة مدرستي عبر الإنترنت.[1]

شاهد أيضًا: التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد والفرق بينهما

مزايا التعلم الإلكتروني

هناك العديد من المزايا التي يتمتع بها نظام التعلم الإلكتروني ، ومنها:[2]

  • تلبية الاحتياجات المختلفة للطلاب: تتميز مواقع التعلم الإلكتروني بتقديم فرص تعليمية لجميع شرائح المجتمع وفي نفس الوقت تساعدهم في الوصول إلى المحتوى التعليمي بسهولة كبيرة.
  • تقديم تفسيرات مرئية: توفر مواقع التعلم الإلكتروني محاضرات بالفيديو ومحاضرات حتى يتمكن الطلاب من مشاهدتها في أي وقت وكذلك مشاهدتها في الوقت المحدد.
  • الوصول إلى محتوى جديد: تساعدنا طرق التعلم الإلكترونية في الوصول إلى المحتوى المحدث بانتظام في أي وقت.
  • تطوير المفاهيم والسياسات التربوية: توفر طرق التدريس الإلكترونية العديد من الأدوات التي تساعدنا في إنشاء مفاهيم وأفكار جديدة وتطويرها ثم توسيع نطاق العمل معها.
  • انخفاض التكاليف: تكاليف تشغيل طرق التعلم الإلكتروني أقل من تكاليف تشغيل طرق التعليم التقليدية ، ويمكن للطلاب تنفيذ عملية التعليم عبر الكمبيوتر دون إنفاق على الذهاب إلى المدرسة وأشياء أخرى.

شاهد أيضًا: ما هو نظام اللوحة؟

أهداف التعلم الإلكتروني

يمكننا استخدام أنظمة التعلم الإلكتروني لتحقيق العديد من الأهداف التعليمية منها:[3]

  • تهدف طرق التدريس الإلكترونية إلى زيادة مستويات الكفاءة التي تصل إليها العملية التعليمية.
  • تعمل العديد من المؤسسات التعليمية على التعلم الإلكتروني لمنح الطلاب المرونة المناسبة أثناء التدريس.
  • هناك العديد من المنظمات التي توفر نظام التعلم الإلكتروني بحيث يمكن للطلاب أخذ دروس ودورات في الوقت الذي يناسبهم.

أنواع التعلم الإلكتروني

هناك عشرة أنواع مختلفة من التعلم الإلكتروني ، منها:[4]

  • التعليم بمساعدة الحاسوب: يعتمد هذا النوع أساسًا على الكمبيوتر لإدارة العملية التعليمية وتقييمها من خلال قواعد بيانات المعرفة ، ويتحدد مدى تحقيق الطالب لأهداف العملية التعليمية بهذه الطريقة عن طريق الاتصال ثنائي الاتجاه بين الطالب والحاسوب.
  • التعليم بمساعدة الحاسوب: تعتمد طريقة التدريس المذكورة أعلاه على أجهزة الكمبيوتر بالإضافة إلى الاعتماد على طرق الدراسة التقليدية ، وتستخدم طرق التعليم الإلكتروني لزيادة قدرة الطلاب على اكتساب المعلومات والوصول إليها.
  • التدريب المتزامن عبر الإنترنت: توفر هذه الطريقة جميع الأدوات التي يمكن استخدامها للطلاب من مختلف أنحاء العالم للتواصل مع بعضهم البعض في نفس الوقت ، بالإضافة إلى طرح مجموعة متنوعة من الأسئلة والحصول على إجاباتهم عبر الإنترنت.
  • التعلم الإلكتروني الثابت: في هذا النظام ، يحدد المعلمون الأوقات المناسبة للدروس والفصول المختلفة ويحاولون التأكد من أن الطلاب يحضرون هذه الفصول في أوقات محددة ، أي أثناء استخدام هذا النظام ، يتلقى جميع الطلاب نفس المعلومات في نفس الوقت.

شاهد أيضًا: منصة إلكترونية تفاعلية للتعليم عن بعد في مدرستي

يشير مصطلح التعلم الإلكتروني إلى مجموعة من الأساليب التي تستخدم التقنيات التكنولوجية الحديثة لتنفيذ العملية التعليمية بدلاً من استخدام طرق التدريس التقليدية ، ويهدف هذا النوع من التعليم إلى تعزيز النظم التقليدية وتحاول العديد من الدول والمنظمات الانتقال إلى هذا النوع من التعليم ، وهذا يحتاج بشكل أساسي إلى القيام به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق